Derasa Online

موقع دراسه اون لاين متميز في الدراسات الكتابيه واللاهوتية والمعرفة الروحية.

موقع إسلاميات القديم

لزيارة الموقع القديم أضغط هنا.

إعجاز القرآن - الأخ رشيد

هو أحد المواضيع التي تثار يوميا على صفحات الجرائد والمجلات والمواقع العربية والإسلامية وتناقش على شاشات الفضائيات وتعقد لأجلها المؤتمرات، ....

الكتاب المقدس المصور والناطق للأطفال

حملا الآن (ملف باور بوينت)

المزيد من الروابط السريعة

( Posts ) كبش

458 - تساؤلات بخصوص إسم نبي الإسلام

458 - تساؤلات بخصوص إسم نبي الإسلام DR150458

الأخ رشيد - الأخ مالك مسلماني -

سؤال جرئ

ما إسم نبي الإسلام؟ هل كان إسمه محمد منذ الولادة؟ أم صار لقبا له فيما بعد؟ لماذا نجد في بعض المصادر الإسلامية أن إسمه كان "قثم" وكان يدعى أيضا "ابن أبي كبشة"؟ متى صار يدعى إسم نبي الإسلام محمدا؟ ماهي أقرب الفرضيات إلى الواقع؟ ولماذا نجد إختلافا حتى في أسماء أبنائه؟ أسئلة كثيرة نطرحها حول هذا الموضوع.

للمزيد أضغط هنا

5106 مشاهدات 0 تعليقات
308 - فداء ابن إبراهيم

308 - فداء ابن إبراهيم DR340308

الأخ وحيد - الأخت فدوى -

الدليل

في هذه الحلقة نتساءل عن هدف فداء ابن إبراهيم بكبش! ما قيمة هذه القصة في الثقافة الإسلامية؟ وما هو الهدف الأساسي من هذا الفداء؟ وهل له رسالة مستقبلية أم لا؟ كل هذه الأفكار وغيرها سنناقشها في هذه الحلقة..

للمزيد أضغط هنا

4253 مشاهدات 0 تعليقات
323 - لماذا المسيحيون هم كبش الفداء؟

323 - لماذا المسيحيون هم كبش الفداء؟ DR150323

الأخ رشيد - الأستاذ مجدي خليل -

سؤال جرئ

تعرضت وتتعرض كنائس المسيحيين في مصر، بيوتهم، محلاتهم التجارية وأسرهم لهجوم لا مثيل له بسبب الأحداث الجارية في مصر، تعددت الأسباب والغرض واحد، تعدد الفاعلون والمنبع واحد، نتساءل لماذا المسيحيون هم كبش الفداء؟ لماذا دائما يدفع المسيحيون ثمن فاتورة الصراعات السياسية؟ شهادات حية من أقباط ضحية الإعتداءات في مصر.

للمزيد أضغط هنا

11278 مشاهدات 0 تعليقات
14 - إبراهيم ... التضحية الأخيرة

14 - إبراهيم ... التضحية الأخيرة DR330014

الأخ نزار شاهين -

حكايات الله مع الأخ نزار شاهين

أمر الله إبراهيم أن يأخذ إبنه إسحق إلى جبل موريا، وأن يضحي بإسحاق هناك فأطاع إبراهيم, ولكن الله أعد، في اللحظة الأخيرة، كبشاَ ليكون قربانا بدلا من إسحق فإستبقي إسحق حيا . وبعد ذاك ماتت ساره.

للمزيد أضغط هنا

5182 مشاهدات 0 تعليقات