إعجاز القرآن - الأخ رشيد

هو أحد المواضيع التي تثار يوميا على صفحات الجرائد والمجلات والمواقع العربية والإسلامية وتناقش على شاشات الفضائيات وتعقد لأجلها المؤتمرات، ....

في الصميم

حلقات في الصميم بين القمص زكريا بطرس والأخ أحمد

كلام في المحظور

شاهد أجزاء كلام في المحظور

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

قصص قصيرة

قصص قصيرة بقلم عماد حنا

المزيد من الروابط السريعة

( Posts ) غفران

194 - تعلم كيف تغفر وتمضي إلى الأمام

194 - تعلم كيف تغفر وتمضي إلى الأمام DR240194

الأخت كاتيا سلامة -

بلا قيود

كيف تنتهي من سنوات طويلة من مرارة الماضي دون أن تخلط بين النسيان والشفاء خطوات عملية لتغفر و تمضي بحياتك إلى الأمام

للمزيد أضغط هنا

3607 مشاهدات 0 تعليقات
251 - الغفران

251 - الغفران DR260251

القس نزار شاهين - القس نيقولا ياسمين -

ليكن نور

للمزيد أضغط هنا

2980 مشاهدات 0 تعليقات
278 - خدعة غفران الخطايا في الإسلام

278 - خدعة غفران الخطايا في الإسلام DR340278

الأخ وحيد - الأخت فدوى -

الدليل

في هذه الحلقة نقدم بعض الطرق التي إقترحها الإسلام لغفران الخطايا؛ وكلها ما هي إلا مجموعة خدع؛ حتى يصرف المسلمين عن خلاصهم الحقيقي!

للمزيد أضغط هنا

5856 مشاهدات 0 تعليقات
209 - الغفران

209 - الغفران DR250209

الأخت أماني - د. أشرف عزمي -

المرأة المسلمة

ما هو الغفران ولماذا يجب أن نغفر ؟؟؟ ولماذا نطلب أن يغفر لنا ؟؟

للمزيد أضغط هنا

3956 مشاهدات 0 تعليقات
193 - كم أغفر

193 - كم أغفر DR260193

القس نزار شاهين - الأخت ضحى -

ليكن نور

الغفران:"هل هو ضعف أم قوة" وكيف نتعامل مع الجرائم التي تُرتكب ضد المسيحيين في كل مكان وما هي ردود الأفعال؟! يستضيف الأخ نزار شاهين في هذه الحلقة الأخت ضحى

للمزيد أضغط هنا

4024 مشاهدات 0 تعليقات
178 - صكوك الغفران وبيع الجنة بين المسيحية والإسلام

178 - صكوك الغفران وبيع الجنة بين المسيحية والإسلام DR340178

الأخ وحيد - الأخت فدوى -

الدليل

للمزيد أضغط هنا

8626 مشاهدات 0 تعليقات
162 - الإنجيل في آية

162 - الإنجيل في آية DR260162

القس نزار شاهين -

ليكن نور

نتكلم عن أكثر آية شهرةً: " لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. " يوحنا 3 : 16 ما هي الكنوز المخبئة في هذه الآية وما هو عملها وما هي قوتها وتأثيرها؟ من فضلكم صلوا حتى يكون هناك ربح نفوس من خلال هذه الآية وحتى يلمس الرب نفوس الكثيرين وترجع إلى الرب من كل قلبها وتعرفه معرفة شخصية، وحتى تختبر محبة الله وغفرانه وسلامه.

للمزيد أضغط هنا

4511 مشاهدات 0 تعليقات
108 - الغفران

108 - الغفران DR260108

القس نزار شاهين -

ليكن نور

الغفران الغفران في المسيحية من الامور الجوهريه فالكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد يعلم عن حاجة الإنسان الى الغفران. فإن الانسان الذي سقط في الخطية كان لابد ان يأخذ العقاب نتيجة خطيئته. يعلم الكتاب المقدس أن أجرة الخطية هي موت ولأن الله عادل ورحيم في نفس الوقت وعد الانسان بالخلاص من هذه المشكله فوعده بالخلاص عندما قال في سفر التكوين: "نسل المرأة يسحق رأس الحيه" وكان هذا أول وعد بالخلاص من الخطيه. يعلن الله عن رحمته وغفرانه فالنبي دأود اقترب الى الله طالبا منه المغفرة اعتمادا على رحمة الله وليس على شئ من أعماله أو حسناته يمكنه أن يكفر عنه ولهذا يقول في سفر المزامير 51 " ارحمني ياالله حسب رحمتك. حسب كثرة رأفتك امح معاصي" أعمالنا وصدقاتنا لا تستطيع ان تقدم لنا غفران عن شرورنا، ببساطة شديدة لان الله لا يقبل الرشوة لكي نستمر في العصيان حتى لو قدمنا له ذبائح حيوانية .. فالله يغفر لنا لأنه رحيم ورحمته قدمت فداء شاملاً للجنس البشري. يقتضي عدله تعالى ان يسدد حساب الخطيئة ولذلك أرسل الله ابنه متجسدا لكي يموت نيابه عن البشر فقدم بموته غفرانا لخطايانا وهذا ما تنبأ عن نبي الله اشعياء عندما قال : مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا) كيف ننتفع بغفران الله? يجب ان نعترف بخطايانا. فالرسول يوحنا يقول: " ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل أثم " 1يوحنا 1: 9 يجب أن نغفر بعضنا بعضاً. فالوحي المقدس يقول في انجيل متى : " فأنه أن غفرتم للناس زلاتهم، يغفر لكم ايضاً ابوكم السماوي، وأن لم تغفروا للناس زلاتهم، لا يغفر لكم أبوكم أيضاً زلاتكم." صلاتي ان يباركك الرب ويفتح عينيك لتتمتع بغفران المسيح وبدمه الذي يطهرنا من كل خطيه.

للمزيد أضغط هنا

5298 مشاهدات 0 تعليقات
103 - الإيمان لغة السماء

103 - الإيمان لغة السماء DR260103

الأخ بيتر تادرس - الأب إسطفانوس عيسى -

ليكن نور

موضوع هذه الحلقة عن الإيمان لغة السماء. نتعلم أنه لا يمكن إرضاء الله بدون إيمان وقد برهن الله على ذلك في مواقف عديدة في الكتاب المقدس للدرجة التي فيها لم يتمكن الشعب في القديم أن يدخل أرض الموعد بسبب عدم إيمانهم. وعن الإيمان في مقاومة إبليس يقول الكتاب فقاوموه راسخين في الإيمان. ونعرف في الحرب الروحية أن سهام إبليس المتلهبة لا يطفئها. وأفرد العهد الجديد إصحاحات كاملة عن أهمية ودور الإيمان في رسالة رومية وسفر العبرانيين. لذلك نود أن نلقي الضؤ في هذه الحلقة على النقاط التالية: لماذا لا يمكن الإقتراب من الله إلا بواسطة الإيمان؟ لماذا لا تغفر الخطايا إلا بالإيمان؟ ولماذا لا تذهبن الحسنات السيئات؟ هل يمكن أن تلقي الضؤ على الفهم الخاطئ للإيمان مقابل دور الأعمال في البرهان على نوال الغفران والحياة الجديدة ما العلاقة بين الإيمان والحرية من عبودية الخطية؟ ما العلاقة بين الإيمان والطاعة؟ والإيمان والمحبة؟ لماذا الإيمان يمثل السلاح الإستراتيجي في المعركة الروحية؟ ماذا يمثل الإيمان الركيزة الأساسية لفهم كلمة الله؟ هل الإيمان يعني سلبية الإرادة في مقاومة الخطية والرغبة في الإقتراب إلى الله وطاعته؟ ماذا أعمل إن لم يكن لي إيمان أو إن كان إيماني ضعيفاً ومن السهل أن أشك؟

للمزيد أضغط هنا

6738 مشاهدات 0 تعليقات
101 - بداية جديدة

101 - بداية جديدة DR260101

الأب إسطفانوس - الأخ إيليا كيرلس -

ليكن نور

موضوع هذه الحلقة حول عام "جديد وعام مضى" * نتناول كيف يمكن بإعطاء الرب يسوع حق الملكية على حياتنا أن يحول العام الجديد إلى عام للبركة فيحول الحزن إلى فرح واليأس إلى رجاء والضعف إلى قوة. نستطيع أن نفهم بالرغم من أية ظروف تبدو إنها كانت قاسيه أن مشيئة الله دائماً صالحة وهي للخير للذين يحبون الله. * نستعرض في مشاهد متنوعة من كلمة الله عن الفرق بين الحياة مع المسيح وبين الحياة بدونه. أو بمعنى أخر كيف يمكن للمسيح أن يجري تغييراً في حياة البشر وسلوكهم وظروفهم ولاسيما أثناء التجارب المحرقة أو المصائب والكوارث. * إن العلاقة مع المسيح تهب الإنسان أعظم ما يقلقه وهو تأنيب الضمير الذي يصرخ في كيان الإنسان ليذكره بأنه مذنب ويضج مضجعه بأن أبديته غير معروفة وأن الموت يهدده وإنه بلا حماية من غده. هذه جميعها تقود البشر إلى العنف والكراهية. ولكن الرب يسوع يمنح الغفران والأمان والحب والأمل. * ولذلك في هذه الحلقة نركز على دعوة كل بعيد عن النعمة الإلهية بتسليم الحياة إلى المسيح الذي يدعو الجميع بان يقبلوا إليه ويخلصوا.

للمزيد أضغط هنا

5883 مشاهدات 0 تعليقات