في الصميم

حلقات في الصميم بين القمص زكريا بطرس والأخ أحمد

الكتاب الهزلي للإسلام

حمل ملف الباور البوينت

كلام في المحظور

شاهد أجزاء كلام في المحظور

دروس بالمراسلة

دروس بالمراسلة

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

المزيد من الروابط السريعة

(298 Posts ) كتب


وهميـة الإسـلام KO030289

شاكر فضل الله النعماني -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

9541 مشاهدات 0 تعليقات
طريق إخوان الصفاء

طريق إخوان الصفاء KO030286

فراس السواح -

كتب إسلامية

طريق إخوان الصفاء ... المدخل إلي الغنوصية الإسلامية

للمزيد أضغط هنا

9222 مشاهدات 0 تعليقات
النظائر

النظائر KO030287

بكر بن عبد الله أبو زيد -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

5394 مشاهدات 0 تعليقات

العلماء العزاب الذين آثروا العلم على الزواج KO030288

عبد الفتاح أبو غدة -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

7170 مشاهدات 0 تعليقات

الموسوعة الجنسية لمحمد ... كتاب جنسي للبالغين فقط KO030284

إسلاميات دوت كوم -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

20742 مشاهدات 0 تعليقات

الله في الإسلام KO030285

إسلاميات دوت كوم -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

5908 مشاهدات 0 تعليقات
قتلى القرآن

قتلى القرآن KO030283

أبي إسحق الثعلبي -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

8448 مشاهدات 0 تعليقات
الإسلام هل هو الحل؟

الإسلام هل هو الحل؟ KO030281

زكريا أوزون -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

10423 مشاهدات 3 تعليقات

محنتي مع القرآن ومع الله في القرآن KO030282

عباس عبد النور -

كتب إسلامية

للمزيد أضغط هنا

11605 مشاهدات 0 تعليقات

تراث أبي الحسن الحرالي المراكشي في التفسير KO030280

أبي الحسن الحرالي المراكشي -

كتب إسلامية

أبو الحسن الحرالي: هو أبو الحسن علي بن أحمد التجيبي الحرالي، ولد ونشأ في مراكش، ورحل إلى بلاد المشرق وأخذ عن أعلام عصره، وأشهر أخباره قصته مع العز بن عبد السلام لما أفتى بطرده من مصر، بسبب تفسيره؛*؛ وكانت وفاته في حماة سنة (637هـ) ـ ويذكر ابن الطواح في ترجمته له (ص83) من كتاب (سبك المقال لفك العقال) ـ(ولما اجتمع بالإمام العارف المدرك المحقق مُحيي الدّين بن العربي الحاتمي أضافه ثلاثة أيام ثم بعد ذلك قال له محيي الدين: إما أن تقيم هنا ونرحل، وإما أن ترحل ونقيم، لأن زنديقين لا يجتمعان في بلد واحد. فارتحل الشيخ أبو الحسن إلى حماة، وسكنها ومات بها رحمة الله عليه) ؛: أما رسالته التي اخترناها -زهير ظاظا- هنا، فهي الرسالة التي بعث بها إلى قسيس تركونة، يطلب منه فيها فك أسرى من أقاربه، فلما وصلت الرسالة إلى قسيس تركونة، رأى فيها كما يقول ابن الطواح ما يخالف الشرائع، فبعث بالرسالة إلى سلطان المغرب، ليعرضها على شيوخ الإسلام، فأمر السلطان - وهو مؤسس الدولة الحفصية أبو زكريا - ابنه أن يخير الحرالي بين الغرب والشرق، -لعل المقصود : بين الإسلام والمسيحية - وسيأتي تعليق ابن الطواح بتمامه.. ونص الرسالة كما هي في (سبك المقال) (ص85):ـ

للمزيد أضغط هنا

4507 مشاهدات 0 تعليقات