04.10.16
383 - المتكبر من أسماء الله الحسنى أم القبيحة؟ | DR340383

الأخ وحيد - الأخت فدوى - الدليل

https://vimeo.com/185517366

Share |

مشاهدات 4034

تعليقات 1

كيف يمكن أن يوصف الإله بصفة ذميمة يرفضها الناس؟ كيف يمكن أن يكون (المتكبر) إسماً أو حتى وصفاً يصلح أن نطلقه على إنسان صالح، ناهيك عن أن نطلقه على الله خالق الوجود كله؟ في هذه الحلقة نناقش هذا الإسم (المتكبر) ونضعه في مفهوم القرآن وأحاديث رسول الإسلام، لنرى هل يليق أن نخلعه على الله؟ أو أن يخلعه إلإله الحقيقي على ذاته؟



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. اَلرَّبُّ قَدْ مَلَكَ. لَبِسَ الْجَلاَلَ. لَبِسَ الرَّبُّ الْقُدْرَةَ، مزمور ٩٣ : ١ و مَجْدًا وَجَلاَلاً لَبِسْتَ. اللاَّبِسُ النُّورَ كَثَوْبٍ، مزمور ١٠٤ : ١ ، ٢ هذا هو القدوس الخالق، أما الكاروب الساقط أو النجم الذى هوى فلباسة الكبرياء الذى هو سبب سقوطة. +.

    Dave

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً