Islameyat | The Biggest Network About Islam | برامج ودراسات - حوار الحق - 1 - هل الله واحد أم ثالوث

19.10.08
1 - هل الله واحد أم ثالوث | DR110001

القمص زكريا بطرس - الأخ أحمد حوار الحق

Share |

مشاهدات 12487

تعليقات 12



تحميل ملفات
2 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض

  2. PDF Files

    تحميل الملف

تعليقات
12 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. احنا مؤمنين بالمسيح وان هو اللى هاينزل يوم قيام الساعه..لكن الانجيل كتبه اربعه من تلاميذ المسيح..ممكن يكون واحد فيهم نسى حاجه او التانى غير فى جمله..وجايين تشككوا ليه فى القران؟ربنا قال انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون..ورسولنا الكريم قال لكم دينكم ولى دينى..اتقوا الله وكل واحد فاهم دينه ومؤمن بيه وكفانا تشكيك فى الاديان

    eman

  2. امة الاسلام مخدرون بهذه العبارة التالية لا اله الا الله محمد تن تن عندما تقولون هذه العبارة لماذا لا تعطون الدليل الكامل والمقنع للعالم ان محمدكم رسول الله انتم نفسكم لا دليل لديكم لنبيكم بانه رسول الله وكفاكم جهل لان الجاهل مكانه الهلاك فكروا واعقلوا لكي لا تهلكون

    مجيء المسيح قريب

  3. يا ناس يعنى ايه ان الله كائن يعنى ايه كائن و لما هو الاله الناطق بالكلمه هو المسيح ليه بقي الاله الاب سابه لما صلبوة و عذبوة هو مش قادر يدافع عنه و لا يحافظ عليه و يعنى ايه ان الروح القدس هو يعنى الى خاللى مريم حامل عشان كده بقي مقدس ايه ده ايه التاليف ده و يعنى ايه ان المسيح سوف يمسح الذنوب من اتباعه و يتحمل اثامهم جميعا و يتضرع للاب عشان اتباعه يا سلام فين العدل بقي ماتيجى نسرق و نقتل ما فيه واحد هيشيل اليله و ندخل احنا الجنه يالا احنا نعمل الى احنا عايزينه لمجرد اننا اتباعه نعمل اى حاجه بقي مهو ابن الله الى فدا بيه البشريه ياترى فداه من ايه هو الله مقيد بقوانين ولا حد هيحاسبه لو سامح الناس كلها بدون حساب لكن لا ازاى اصله ماينفعش من غير المخلص الى هيشيل ذنوب اتباعه عشان ربنا يسامحهم ايه ده هو ربنا ده مش قادر على كل شيء و قادر يدخل الجنه من غير حساب فوقوا بقي ايه الادله على اى كلمه من كلامكم غير كلامكم مفيش دليل عارفين ليه عشان القساوسه جميعا عارفين الحقيقه بس صدقونى انكم مضللين اقروا القران جربوا مش هتخسروا حاجه فكروا في لحظه متكونوش فيها لا مسلمين و لا مسيحيين و اقروا القران و انا واثقه ان ربنا هيهديكوا باذن الله

    المومنه بالله و رسوله

  4. رُؤْيَا يُوحَنَّا اللاَّهُوتِيِّ الأصحَاحُ الأَوَّلُ 1إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ، وَبَيَّنَهُ مُرْسِلاً بِيَدِ مَلاَكِهِ لِعَبْدِهِ يُوحَنَّا، 2الَّذِي شَهِدَ بِكَلِمَةِ اللهِ وَبِشَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مَا رَآهُ. 3طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ. 4يُوحَنَّا، إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ الْكَائِنِ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، وَمِنَ السَّبْعَةِ الأَرْوَاحِ الَّتِي أَمَامَ عَرْشِهِ، 5وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ، 6وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. 7هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ. 8«أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. 9أَنَا يُوحَنَّا أَخُوكُمْ وَشَرِيكُكُمْ فِي الضِّيقَةِ وَفِي مَلَكُوتِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَصَبْرِهِ. كُنْتُ فِي الْجَزِيرَةِ الَّتِي تُدْعَى بَطْمُسَ مِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَمِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 10كُنْتُ فِي الرُّوحِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ، وَسَمِعْتُ وَرَائِي صَوْتًا عَظِيمًا كَصَوْتِ بُوقٍ 11قَائِلاً:«أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ. الأَوَّلُ وَالآخِرُ. وَالَّذِي تَرَاهُ، اكْتُبْ فِي كِتَابٍ وَأَرْسِلْ إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: إِلَى أَفَسُسَ، وَإِلَى سِمِيرْنَا، وَإِلَى بَرْغَامُسَ، وَإِلَى ثَِيَاتِيرَا، وَإِلَى سَارْدِسَ، وَإِلَى فِيلاَدَلْفِيَا، وَإِلَى لاَوُدِكِيَّةَ». 12فَالْتَفَتُّ لأَنْظُرَ الصَّوْتَ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعِي. وَلَمَّا الْتَفَتُّ رَأَيْتُ سَبْعَ مَنَايِرَ مِنْ ذَهَبٍ، 13وَفِي وَسْطِ السَّبْعِ الْمَنَايِرِ شِبْهُ ابْنِ إِنْسَانٍ، مُتَسَرْبِلاً بِثَوْبٍ إِلَى الرِّجْلَيْنِ، وَمُتَمَنْطِقًا عِنْدَ ثَدْيَيْهِ بِمِنْطَقَةٍ مِنْ ذَهَبٍ. 14وَأَمَّا رَأْسُهُ وَشَعْرُهُ فَأَبْيَضَانِ كَالصُّوفِ الأَبْيَضِ كَالثَّلْجِ، وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ. 15وَرِجْلاَهُ شِبْهُ النُّحَاسِ النَّقِيِّ، كَأَنَّهُمَا مَحْمِيَّتَانِ فِي أَتُونٍ. وَصَوْتُهُ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ. 16وَمَعَهُ فِي يَدِهِ الْيُمْنَى سَبْعَةُ كَوَاكِبَ، وَسَيْفٌ مَاضٍ ذُو حَدَّيْنِ يَخْرُجُ مِنْ فَمِهِ، وَوَجْهُهُ كَالشَّمْسِ وَهِيَ تُضِيءُ فِي قُوَّتِهَا. 17فَلَمَّا رَأَيْتُهُ سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ، فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلاً لِي:«لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ، 18وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتًا، وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ! آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ. 19فَاكْتُبْ مَا رَأَيْتَ، وَمَا هُوَ كَائِنٌ، وَمَا هُوَ عَتِيدٌ أَنْ يَكُونَ بَعْدَ هذَا. 20سِرَّ السَّبْعَةِ الْكَوَاكِبِ الَّتِي رَأَيْتَ عَلَى يَمِينِي، وَالسَّبْعِ الْمَنَايِرِ الذَّهَبِيَّةِ: السَّبْعَةُ الْكَوَاكِبُ هِيَ مَلاَئِكَةُ السَّبْعِ الْكَنَائِسِ، وَالْمَنَايِرُ السَّبْعُ الَّتِي رَأَيْتَهَا هِيَ السَّبْعُ الْكَنَائِسِ».

    EAG

  5. From Abouna Zakraia Book collection الثالوث الأقدس في المسيحية إن عقيدة الثالوث لا تعنى مطلقاً أننا نؤمن بوجود ثلاثة آلهة كما يتوهم البعض، ولكن مفهوم هذه العقيدة هو أن الله الواحد: موجود بذاته، وله كلمة، وله روح كما سنوضح فيما يلي: *فالله موجود بذاتـه: أي أن الله كائن له ذات حقيقية وليس هو مجرد فكرة بلا وجود. وهذا الوجود هو أصل كل الوجود. ومن هنا أعلن الله عن وجوده هذا بلفظة (الآب) [ولا تعنى هذه اللفظة أي معنى مادي أو جسدي بل لأنه مصدر الوجود]. *والله ناطق بكلمته: أي أن الله الموجود بذاته هو كائن عاقل ناطق بالكلمة وليس هو إله صامت، ولقد أعلن الله عن عقله الناطق هذا بلفظة (الابن) [كما نعبر عن الكلمة الخارجة من فم الإنسان: بقولنا "بنت شفة" ولا تعنى هذه اللفظة أي معنى مادي أو جسدي بل لأنه مصدر الوجود]. * والله أيضا حي بروحه: إذ أن الله الذي يعطي حياة لكل بشر لا نتصور أنه هو نفسه بدون روح! ولقد أعلن الله عن روحه هذا بلفظة (الروح القدس) ولا يصح أن نفهم من هذه التسميات وجود أية علاقة جسدية تناسلية كما في المفهوم البشرى، وإنما دلالاتها روحية كما سبق الإيضاح وليست هذه التسميات من وضع إنسان أو اختراع بشر وإنما هي كلمات الوحي الإلهي في الكتاب المقدس كما سترى: 1_ قال السيد المسيح لتلاميذه "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (الإنجيل بحسب متى 28: 19) *فالوحدانية واضحة من قوله: عمدوهم "باسم " أي باسم الله الواحد. ولم يقل "بأسماء" لأننا لا نؤمن بثلاثة آلهة لها ثلاثة أسماء حاشا. *والثالوث واضح من قوله في الآية السابقة: "الآب والابن والروح القدس". فهذا هو الثالوث الذي شرحناه سابقا: الآب هو الذات، والابن هو كلمته، والروح هو الروح القدس، وهذا الثالوث هو واحد. 2_ يوحنا الرسول يؤكد هذا المفهوم بكل وضوح قائلاً "فان الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد" (رسالة يوحنا الأولى 5: 7) وبمقارنة الآيتين تجد ألقاب الثالوث الأقدس كالآتي: الآب والابن (أو الكلمة) والروح القدس. هذا هو الثالوث الأقدس في الإله الواحد الذي نؤمن به.

    EAG

  6. لا اله الا الله محمد رسول الله ولا حول ولا قوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل

    essamr_555...

  7. لا اله الا الله محمد رسول الله

    مسلم

  8. لا اله الا الله محمد تيت الله ...........ده رائيك بس اكيد مش الحقيقه هتفوقوا امتا بقي

    Anonymous

  9. أراهن انك مشفتش الحلقه اصلا يالي بتتهم ابونا زكريا بالتضليل

    Anonymous

  10. كفاية تضليل يا زكريا ربنا سينتقم منك انشاء الله لكل من تسببت فى ضلالهم

    Anonymous

  11. this is best video ,i like to see more if i can god bless u guys

    Anonymous

  12. لا اله الا الله محمد رسول الله

    Anonymous

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً