فيلم  فيديو  فضح  قناة النهار  قناة الحكمة  قبطي  مفكر  محمد  وسام عبد الوارث  آخر النهار  جمال أسعد  جدل  جديد  خالد صلاح
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
321
لا
298
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط

11.09.12
جدل حول فيلم جديد يفضح محمد | DA110176

خالد صلاح - جمال أسعد - وسام عبد الوارث - برنامج آخر النهار - قناة النهار - حقوق الإنسان وحرية العقيدة

Share |

مشاهدات 9718

تعليقات 5

جدل حول فيلم جديد يفضح محمد ورد فعل وسام عبد الوارث رئيس قناة الحكمة وجمال أسعد مفكر قبطي في آخر النهار



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
5 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. No Apology for the Coptic-Americans’ Innovation and Creativity. We, as Coptic Americans, have all the rights of Freedom of expression and Freedom of Speech. We are calling upon releasing the whole movie “Innocence of Muslims”, to be displayed and watched in theatres and cinemas and on DVD’s to buy and own it; like any other movie> ----------------------- The harsh reality of such movies is to watch the real dramatic-criminal life of the so called “Muhammad” who is a title for two thieves, thugs and war-criminals Kothom bin Amnna and Muss3ab bin Ummeer who were brutally murdered and maimed by the rest of Qurayesh gangsters and mobsters. ------------------- We argue that there is no such “god” or “goddess” or a “deity” in the so called “Islam” of Terror. We are stressing the mythological history of the Cube Temple “Kaaba of Mecca” as the primitive source of such terrorist ideology, Mafia-like gang and satanic cult based on the chief Pagan-Idol “Allah”, the Moon-Crescent Idol of war-and-sex for Arabs(one cube among 27 other cubes were demolished). The so called defeated “Allah” and his associate Mahomet require the fool Muslims to go into and stir violent rage and a spree of barbaric burnings and killings. ------------------------ The sole solution is stopping pampering evil Muslims from committing savage atrocities, brutal crimes against humanity and ruthless acts of barbarism by releasing the whole movie in full freedom and liberty. Therefore, the whole world can watch the roots of Muslims’ threats to Human Civilization globally and take a notice of warnings. ------------------- Either Humanity lives or dies in such crossroad. Global Mankind must act quickly to stop such barbaric madness and Allah’s mania to preserve Life, Freedom and Liberty with dignity. The tools to stop the cancerous epidemic of Islam are to fight it by words, movies and military wars. Let us release the movie and prepare for more movies and in many languages like Pakistani, Turkish, Tangerine, Persian, Indonesian, Arabic, Kurdish, etc. -------------- Enlightening of Muslims requires no apology or remorse at all, releasing forcibly the whole movie on DVD at major stores, producing more films and defending Freedom of Life and Speech by all means including waging wars.

    wisdom: Release the Movie, No Apology to expose the Maniac Aberrations of Mahomet’s Surrender (Islam)

  2. اما عن موضوع اجبار البرلمانات على عقاب من ينكر مذبحة الهولوكوست لليهود فالفرق كبير بين انكار حقيقة تاريخية موثقة بالارقام وبالفيديوهات وبشهادات الذين عانوا منها وبين ان نعبر عن الرأي في دين محمد وفي نبي الاسلام.. لكل انسان على هذه الارض حرية التعبير عن رأيه و رأينا اتى من من خلال قرائتنا لكتبكم.. فعندما نقول ان محمد قاتل فلأن هناك الكثير الكثير من كتب السيرة ذكرت ان محمد كان قتالا للناس .. لن تستطيعوا ان تجبروا الغرب على احترام دينكم القذر وانتم تقتلون كل من يرسم كاريكاتور على محمد وتحرقون السفارات وتقتلون الامنين بسبب فلم سخيف .. انتم انما تجلبون غضب وحنق العالم عليكم. تعالوا الى امريكا واسمعوا كيف يتكلم الناس عنكم يا مسلمين.. اصبحتم مهزلة المهازل هنا وبات الناس يتحدثون عن اخراج المسلمين من دول الغرب وازداد عدد الغربيين الذي يكرهونكم.. انا احذركم الان من انكم ان استمريتم بافعالكم الهوجاء والغوغائية هذه فسوف تجلبون المأسي على المسلمين الذين يعيشون بيننا هنا.. وعلى المسلمين الذين يعيشون هنا في امريكا اقول لكم انكم اقلية صغيرة جدا ولا وزن لكم فمن الاجدر بكم ان تستنكروا فعل المسلمين في دولكم الاسلامية وان تتبرأوا منهم والان ستحسبون منهم وعندها سيزداد وضعكم سوء عما هو عليه الان... اما لماذا استطاع اليهود ان يقنعوا العالم بأحترامهم فلأنهم قوم صادقون مع انفسهم ومع غيرهم وهم انا س محترفين في اعمالهم ولهم من براءات الاختراعات الكثير الكثير وقد افادوا البشرية وحتى المسلمين استفادوا من علمهم ومن طيبتهم ولهذا فرضوا احترامهم على العالم اما انتم يا مسلمين فتريدون ان تفرضوا احترامكم بالقوة لانكم وكما تدعون مليار ونصف... طززززز في المليار والنصف.. ماذا قدم المليار والنصف للعالم.. هل اخترعتم دواء او غذاء او واسطة نقل؟؟؟ هل قدمتم شيئا للعالم غير القتل والذبح؟؟؟ يا انجس امة وجدت على وجه الارض.. ماذا قدمتم للعالم ليحترمكم.. العالم لايحترم الغوغائيين مثلكم.. العالم سيعاملكم بالمثل وعندها ستندمون اشد الندم... انا لا اتكلم عن المسلمين الطيبيين الذين يريدون قوت يومهم والذين لايحقدون ولكني اتكلم عن المسلمين الانجاس الذين يحرقون ويقتلون لمجرد نشر فلم سخيف عن محمد وللاسف هؤلاء هم اغلبية المسلمين في الدول الاسلامية... في السابق كنت اقول "اصحوا قبل فوات الاوان" اما الان اقول "لقد فات الاوان لن تقوم لكم قائمة يا مسلمين.. فلقد انتهيتم من على الخريطة العالمية واصبحتم مجرد اقوام غوغائية .... لاينفع معها الا النار" هذا راي العالم بكم وليس رأي بالمناسبة

    عبدالله عبدالعزيز

  3. يعني هذا كله كلام مخزي . يدعي هذا المسلم الوهابي بأن الكل لهم نفس الحقوق والواجبات وان الاقباط ليسوا مضطهدين ولكنه في اثناء كلامة ذكر انه ينتمي الى مجموعة تسمي نفسها "مكافحة التنصير".. على من تضحكون... القبطي مضطهد في مصر والمسيحي مضطهد في العراق وفي كل الدول الاسلامية .. اثم من انت يا وهابي يا قذر لتلوم البابا شنودة رحمه الله؟؟ من انت يا ايها الجرذ ولحيتك كأنها الكلمات المتقاطعة لتغلط في حق البابا شنودة.. اابونا زكريا تاج على رأس كل مسيحي.. ابونا زكريا لم يسب محمد لان ابونا زكريا لم يفعل اكثر من فضح ماموجود في كتب الاسلام... هاتوا لنا دليل واحد يظهر ابونا زكريا يسب محمد نبي الاسلام... ان كان هناك سب لمحمد النجس فحاسبوا كتبكم الوسخة التي تعترف ان محمد هو زير نساء وقاتل الابرياء... تذكروا يا مسلمين ان ناقل الكفر ليس بكافر..

    عبدالله عبدالعزيز

  4. أوليس هذا ما حصل فعلا في مصر ،أريد أن أذكر كل من مذابح ماسبيرو ،نجع حمادة ، قرية الكشح و الزاوية الحمراء و باستثناء ما يجري بشكل دائم من خطف بنات الأقباط و اغتصابهم تلك الحوادث التي لم تذكر بالاعلام المصري ..إن كل ما ذكرته من هذه المذابح لم أسمع مطلقا بأي حالة إعدام لاي مجرم سلفي و وهابي و إن كل ما سمعته كان ليس إلا تحقيقات و تحقيقات و بعدها تموت القضية و لا يذكر عنها شيئا ،عدا قضية الزاوية الحمراء فكان أكثر حكم وضع لبعض من مجرميها هو سنتان ..بعد مقتل ما أكثر من 80 قبطيا.و الواقع أن ما يقوم به الىسلفيون والوهابيون ليس إلا تكملة ما قام به محمد (صلعم ) القائد الأعلى في الاجرام فهو القدوة العليا و المثال الأكبر في هلاك البشرية .

    بسام

  5. يشتاط المسلمون حينما يصدر فيلماً صغيراً- تسجيلياً عن المصادر الإسلامية- لسرد تاريخي عن حياة محمد رسول الخراب والكذب والإرهاب لأن العنصرية والفاشستية تملأ أمزجتهم. --------- المسلمون رهيفي الحس ورقيقون للغاية ويهبوا للدفاع -ياحرام!- ذوداًعن شرف محمدهم القاتل المجرم. ولكن رجم المرأة وقطع الأيدي وشنق الشباب والتمثيل بهم فقلوبهم فولاذية خشنة صلدة حديدية بكل غدر وكره وحنق وبلا رحمة أوشفقة لإهدار الدماء ورشق الأشلاء والتمثيل بالأجساد الحية والميته والحرائق وبتر أوصال البشروجز الرأس بالسكين علي أنغام القرآن ونشيد الله أكبر. ويدعون أن الإسلام لا يقتل النفس ولا حتي الحشرة! كلام بطيخ العصابابات الإجرامية. --------------- كل مسلم مستسلم وعبد ذليل عابد من المسلمين ويحب أن يعترض فعلية بالمراجع الآتية سيرة إبن إسحق وإبن هشام والسيرة الحلبية وتاريخ الطبري وإبن كثير والقرطبي والبخاري والسيوطي بدلاً من النعرة الإسلامية والعنجهية القرآنية والهمجية العربية. ------------------ يبدو أن هذا الفيلم التسجيلي هزم محمدهم يارجالة فبدأوا يتباكون علي أطلال الإسلام الآيل للسقوط وهم لم يقرأوا كتبهم بعد. فمتي يتفكرون؟ ألا يتفكرون! ------------------- يبدو أيضا أن حضارة الفيلم والفن والعقل في فيلم صغير هزم حقارة رسولهم المدعو "محمد" وهزأه ولم ’يسئ إليه فكل ما فعله فضح محمدهم وجعله عريانا زلطاً ملطاً تحت مجهرالفيلم الحكيم. --------------- هل يلجأ المسلم إلي الإرهاب والعنف والترهيب والوعد والوعيد أم يجلس ويتصفح كتبه لتبيان الحقائق التاريخية عن سلوكيات محمدهم السيئة المسيئة ولا يستكفي بالإستماع إلي الشيوخ العملاء الجهلاء المرتزقة الرعاع تجارخرافة شرع الله الصنم لقطع الأيدي والأرجل من خلاف وقطع كل لسان وبنان؟------------- وهل ’يعقل للمسلم الذي يحب الله أن يدافع عنة مفترضاً عجز الله عن نصرة نفسه بنفسه من فيلم صغير؟ ---------------- إتضح الآن أن المدعو محمد هش لهذه الدرجة التي لا يستطيع الدفاع عن نفسه وعن سيرته الملطخة بكل الآثام والذنوب والفواحش والمنكرات الكبائر المشينة والأعمال الشريرة والجرائم والمذابح والمجازرالشنيعة من قتل وسرقة وذبح وإغتصاب. ----------- هشاشة محمد الكذاب النصاب وخرافة الله الصنم أحد أحجار كعبة مكة الوثنية الصماء الصمد الصمود تتجلي في تشدق المسلمين وتأهبهم بلا عقل ولا تفكير في وعد ووعيد وإرهاب وتهديد لنصرة محمدهم المهزوم المشروخ وتغطية شرفة المزعوم الملطوخ. --------------- الفيلم الصغير أسقط محمداً صريعاً علي أرض النقد العاقل المنطقي وطرحه صريعا علي محك الفكر السليم. ------------ عجبي علي همجية المسلمين في رد أفعالهم البربرية بطريقة الرعاع والهمج المتخلفين. بغبغانات يقدسون خرافات أساطير الأولين وراويها قثم إبن آمنة ومصعب إبن عمير المدعوان بلقب "محمد" وعصابتهما المشهورة بالدجل والنصب والإحتيال لسرقة مقدرات البشر وإستعبادهم وذبح حرياتهم وحقوقياتهم الإنسانية. -------------------- قتلكم للبشر وحرقكم للمنشئات لن’يجدي في تغطية عوار المجرم محمد وجرائمة وفضائحة ومجازره. الإعتراف بالحقيقة فضيلة وفضح محمد مستمر طالما هناك العقول والفنون وليس الذقون. والحقيقة أن "محمداً" هذا لا يصلح وصفه بأنه "بني آدم" مثلنا بل مجرم حرب متوحش يجب محاكمته علي كوارث جرائمه للقصاص منه وأن المدعو "الإسلام" الإجرام عصابة مافيا فاشستية نازية تقتل من فيها ومن خارجها ويجب وقفها دولياً بالقوة وكل قوة لئلا تأكل الأخضر واليابس علي يد ثمانمائة مليون مسلم قنبلة مؤقتة للإنتحار والإنفجار لأيديولوجية فاشستية إسمها "الإسلام".

    wisdom: المسلمون حساسون بإفراط مع ذكر حبيبهم المحتال الدجال "محمد" وأشداء بلا قلوب علي غير المسلمين الكفار

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً