فيديو  قناة الحياة  الله  الأخ وحيد  الأخ سامي  طبيعة
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
1250
لا
905
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط
شاهد واقرأ المزيد

22.02.12
83 - طبيعة الله | DR170083

الأخ وحيد - الأخ سامي - شبهات وردود

Share |

مشاهدات 11075

تعليقات 2



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
2 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. حلقة جميلة جدا ومفيدة جدا لان هناك مسيحيين كثيرين غير فاهمين لامور عقيدتهم ويسكتون عندما يسالهم المسلمين عن فكرة الثالوث المقدس٠ في نفس الاطار اردت ان اسال كيف نفهم حديث الاب مع الابن او الابن مع الاب؟ طبعا الله لايكلم نفسه٠ بل كل فكرة او كلمة يفكر فيها الله تصدر من كيان واحد وهو كيان الله المكون من ٣ اقانيم٠ ارجو ان توضحوا لي كيف نفهم كلام الاب مع الابن او العكس ٠ والرب يبارككم٠

    safa shaya

  2. بالطبع يا أستاذ وحيد هذه الحلقة ثقيلة جدا جدا على عقل ووجدان أى مسلم وغير مستساغة بالمرة .. ! - وبالتأكيد ستتعجب من كلامى هذا ولكنها الحقيقة المؤكدة التى لا يمكنك ادراكها لأنك نشأت من طفولتك على تلك الأفكار حتى صارت عندك بديهية بسيطة ، لكنها عند المسلم تعتبر كارثة بكل المقاييس .. لذلك أود أن أنقل لك تجربتى فى شرح الثالوث لأحد المسلمين وسألخصها لك على النحو الآتى: فى إحدى الليالى وكان الوقت متأخرا بالليل كانت الإذاعة تبث برنامجا ثقافيا يتضمن رواية تمثيلية مترجمة من الأدب اليونانى القديم .. وكانت الفكرة تدور حول نزول أحد الألهة (أظن اله كوكب المشترى) الى الأرض فى صورة انسان يتجول فى المساء بين الأكواخ فى احدى القرى.. ثم انه توجه ليطرق باب أحد الأكواخ وقال لصاحبه اننى عابر سبيل جائع ومتعب وأحتاج للطعام والراحة .. فرحب به صاحب الكوخ (وهو لا يعرف حقيقته) وأدخله وهرع الى زوجته وذبح طيرا وجاء بالطعام الشهى والنبيذ والنار للتدفئة فسر منهما الضيف وأعلن لهما فى نهاية مدة إقامته عن هويته الحقيقية وأنه قرر مكافئتهما .... الخ الخ الخ وهكذا تسير أحداث القصة المشوقة. قال صاحبى معلقا على تلك القصة - يا سلام - آه لو ربنا عمل كده فعلا ... !! - يا ريت ربنا يعمل كده وينزل بالليل متخفى فى صورة انسان ويقابل الناس .. ده كان يبقى شىء رهيب .. قلت له هل قرأت عن العقيدة المسيحية ؟ قال لا - قلت له ان المسيحيين يعتقدون أن هذا حدث فعلا - وأن الله ظهر للناس على صورة انسان مشى على الأرض وخالط الناس وأكل معهم وشرب كما فى هذه الرواية .. ولم تكن هذه المرة الأولى التى يظهر فيها الله للبشر بل سبق له أن ظهر فى التاريخ القديم لبعض الأنبياء كإبراهيم ويعقوب وموسى وآدم أبو البشر من قبلهم وكلها كانت ظهورات سريعة خاطفة فى مواقف عابرة - لكن فى آخر مرة استمر ظهوره على الأرض أكثر من ثلاثين عاما كان فيها انسانا كاملا يتنقل فى القرى والوديان يصنع الخيرات - يعلم ويشفى المرضى ويحيي الموتى ويصنع المعجزات الكبرى - وكل هذا شاهده الناس بأم أعينهم .. هنا يا أخ وحيد بدأ الكلام يكون مستساغا وجذابا أيضا - فالله إذا أراد أن يظهر للناس فلا شىء يقدر أن يمنعه .. لكن صاحبى قال فجأة : لكن الله روح أزلى مسيطر على الكون بأسره وليس مجرد انسان محدود لحم ودم ... !! فقلت له : لقد فعل هذا فقط لكى نستطيع أن نراه ونستوعبه ونتعامل معه ونفهمه عن قرب من خلال طبيعتنا البشرية وبزيارته تلك صالحنا لنفسه وأعاد معنا علاقة الحب الأبوى القديمة التى أفسدتها خطيئة آدم .. وفى نهاية الزيارة على الأرض أخبرنا أنه منذ الآن لن يفارقنا الى انقضاء الدهر لأن روحه ستسكن فينا بعد أن عدنا الى أحضانه التى حرمتنا منها خطيئة آدم دهورا طويلة فى الماضى... وهنا يا أخ وحيد شعرت وأنا أتكلم أن المستمع المسلم لم يعانى من صعوبة أو عسر فى قبول الأمر لأننى لم أذكر الرقم ثلاثة ولم أذكر كلمة أقانيم ولا كلمة عقل الله اللوجوس - وإنما تحدثت فقط عن الله المطلق (الآب) المسيطر على الوجود والذى أراد الاتصال المباشر بالبشر والحديث اليهم (وهو قادر على فعل هذا بالقطع) فتجسد لهم فى فترة من التاريخ ليصالحهم الى نفسه ثم فارقهم بالجسد ووعدهم بأنه (بعد هذه المصالحة) سيبقى معهم الى الأبد ساكنا فى أرواحهم ... وهكذا انتهى الكلام فى سلاسة دون الخوض فى تعقيدات اللاهوت - وشكرا

    مؤمن بالله

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً