08.02.12
حوار ساخن مع أحد الشيوخ حول أدب نجيب محفوظ | DA070446

فاطمة تاعوت - إبراهيم الهدهد - يوسف القعيد - قناة أبو ظبي الأولى - الوجه الحقيقي للإسلام

Share |

مشاهدات 7894

تعليقات 1



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. هل كتب نجيب محفوظ في رواية "أولاد حارتنا" أن رجلاً من شخصيات الرواية كان "’يفاخذ طفلة صغيرة وسنها ستة سنوات" وتصرخ واوجعاه واوجعاه؟ --------------------- نصوص كتابات الروائي الخالد نجيب محفوظ تتسم بالشفافية والتنوير كمصلح إجتماعي لأمراض ومشاكل المجتمع الإسلامي البدوي القبلي الصحراوي. أما روايات القرآن –رواية حفص إبن الغيرة- فتتسم بالكلام الجنسي الخارج الفاضح والإنحلال الخلقي الهابط. ------------- فهناك عدد من الزوايا التي ’نريد التطرق إليها وهي: هل كتب نجيب محفوظ في روايته أن الزوج الفللاني نفخ في فرج زوجته العلانية- كما يذكر القرآن النفخ في الفروج النسائية من تخصصات الله؟ فهل كتب نجيب محفوظ أن أحد شخصياته التي دونها أحصنت فرجها فنفخ عشيقها في فرجها من روحه؟ فالله جل جلاله ينفخ ببراعة في الفروج- فروج المرأة- والله عز وجل وبجلالة قدره ’يجيد النفخ في الفروج النسائية. فنجيب محفوظ لم يكتب "وعصمت بنت شعبان التي أحصنت فرجها فنفخ فيها زوجها من روحه". ---------------------- وهل نجيب محفوظ وصف تصرفات شخصياته الأدبية بأن كتب أن الزوج قال لزوجته "أعوذ برب الفلق (رب فلقتي فرجك يا زوجتي ياحبيبتي) من شر ماخلق ومن شر غاسق (العضو الذكري للرجل) إذا وقب وإنتفض؟ كما أتلي لنا رواة القرآن سورة الفلق (فلقتي فرج عائشة) وتحذيرها من الغاسق (العضو الذكري لمحمد- القثم أبو القاسم ) الأبتر الذي لم يكن له في الجنس في أسباب تلفيق هذه السورة. ----------------- وهل نجيب محفوظ الراقي تدني إلي الحضيض ليكتب ويذكر كلمة "الزبر" بالذات العضو الذكري للرجل بين طيات رواياته كما فعل ’كتاب القرآن في عشرة نصوص في عشرة سور منها سورة الكهف رقم ستة وتسعون؟ يقول القرآن "آتوني زبر الحديد حتي إذا ساوي بين الصدفين قال أنفخوا حتي إذا جعله ناراً قال آتوني أفرغ عليه قطراً" في منتهي السخف الهابط. كما أشارت رواية القرآن إلي "ورفعنا عنك ذكرك" و "هذا من فضل ربي" مع التزوير في التشكيل بحذف النقطة من أعلي الراء. وهدف رواية القرآن هو تفخيم وتمجيد القثم الساقط المدعو "محمد". ---------------------------- وهل نجيب محفوظ تلفظ بكلمات جنسية فاضحة علي لسان شخصياته الروائية مثل "الفروج" و :الحيض والحائض" و"الغائط" و"الدبر" و "اللبوس" و "حرث النساء- ونسائكم حرث لكم فآتوهن حيثما شئتم)" و "اللآئي لم يحضن" للطفلات الرضيعات والصغيرات و "النكاح لملكات اليمين" و "المحلل التيس" و "رضاعة الكبير" بإلتقام الثديين رضعات ’مشبعات إلخ كما أفاضت رواية القرآن في ذلك كثيراً؟ --------------------------- لذلك المسلمون ’يسمون "الله" باالمعبودة "الله أكبر" لأن الله أكبر مثل في العربدة والفواحش والدعارة والإنحلال الخلقي الفاضح والإنحدار الجنسي الهابط ببصمات القثم محمد- صرصور الله وطرطوره. فكتابات رواية نجيب محفوظ مثل "أولاد حارتنا" من قصص الحياة الواقعية وغيرها أسمي وأرقي وأعلي مما ’يسمونه المسلمون من تلاوات "رواية القرآن" العباسية الخرافية صاحبة الدعارة والهمجية والعربدة والبلطجية لأن القثم محمد هو إبليس وإلهة الإسلام المعبودة هي الشيطان. --------------- والإسلاميون ’يريدون من الروائي أن يكتب عن السفاح خالد إبن الوليد المجرم الجبان الذي أكل رأس مالك إبن النويرة المطبوخة في قدر بعد قطع رقبته لإستيلائه علي زوجته وإغتصابها وهذه صحيح الإسلام الإجرام

    wisdom: الفروق بين تلاوات رواية القرآن السقيم العقيم ونصوص كتابات رواية نجيب محفوظ العظيم

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً