16.01.12
48 - ورطة الشيوخ في ملكات اليمين | DR340048

الأخ وحيد - الأخت فدوى - الدليل

Share |

مشاهدات 11738

تعليقات 1



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. الأخ المحترم وحيد ... أهنئك على هذه الحلقة الهامة للغاية .. وكمسلم يعرف جيدا التركيبة العقلية والعاطفية والمراجية للمسلمين أؤكد لك أن موضوع هذه الحلقة قد لمس أضعف نقطة فى هيكل الاسلام على الاطلاق .. وعندما أقول ((أضعف)) فأنا أعنى ضعف الدفاعات والتبريرات التى يقدمها شيوخ الاسلام وعلمائه لأنها ثابتة لا يمكن التشكيك فيها فى سيرة النبى وصحابته وخلفائه من بعده .. وأعنى أيضا أنها النقطة التى يبدأ عندها المسلم فى الشك فى دينه .. !!! وأؤكد لك أن الفيلم الأوروبى "فتنة " قلب الدنيا رأسا على عقب فى العالم الاسلامى رغم أن محتواه الفكرى كان شديد التفاهة ،،، فما بالك لو تم انتاج فيلم عن ملكات اليمين فى حياة النبى وصحابته وعن حياة سبايا الحروب من النساء والأطفال وكيف كان يتم تشتيت الأسر وتيتيم الأطفال وترويعهم وكيف كانوا يساقون الى أسواق العبيد ليذوقوا حياة العار والهوان بعد العز والغنى ،، وكيف كان الشرع يبيح كشف الجوارى من البنات والنساء وتعريتهن للفرجة والمعاينة قبل شرائهن ،، وهناك أحاديث صحيحة تشرح ذلك باعتبارهن فى حكم البهائم ،، وكيف أن دخول هؤلاء البنات الاسلام بعد وقوعهن فى أسر العبودية لم يكن كافيا لعتق رقابهن ،، وكيف كان على هؤلاء الجوارى البائسات أن يكشفن عن شعورهن وصدورهن ليتميزن عن الحرائر (حتى لم كانت تلك الجارية من المؤمنات القانتات !!) وكيف كان عمر رضى الله عنه يضرب الجارية التى تغطى شعرها وصدرها بالدرة وكل هذا موثق بالأحاديث الصحيحة والأدلة القاطعة ... أظن أن فيلما أو أفلاما كهذه ستتسبب فى ثورة فكرية هائلة فى العالم الاسلامى من المحيط الى المحيط سوف ينجم عنها ارتداد عشرات الألوف من المسلمين عن الاسلام .. لأن هذه الأفلام سوف تكشف عن حقائق مروعة مجهولة لا يعرف عنها المسلمون شيئا يتعمد المشايخ حجبها عنهم .. وأؤكد لك أخيرا أن الدراما (المتقنة) أشد تغلغلا وتأثيرا فى نفوس العامة من البرامج الوعظية العادية .. بدليل فيلم فتنة وغيره من الأفلام تافهة المحتوى

    شعاع الفجر

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً