29.09.08
مصعب حسن يوسف ابن القيادي في حماس | EK020006

مصعب حسن يوسف - سؤال جرئ أختبارات متنوعة

Share |

مشاهدات 11835

تعليقات 6



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض

تعليقات
6 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. الى الذي انتحل وعلق باسم ابو الوفاء . لعبه فاشله وعنك سقاطه اجتماعيه. قراء الموقع اذكي منك واللعبه كشفت مؤخرتك للجميع. اذا مخك مغلق ولا تستطيع ان ترد فهذا امرك

    ابو الوفاء

  2. المسيح الله ..المسيح الله..المسيح الله..المسيح الله..المسيح الله..المسيح الله..المسيح الله

    hello: Lord JESUS CHRIST IS THE ALMIGHTY GOD

  3. ان خيانة مصعب وتنصره امران طبيعيان لارتباطهما ببعضهما البعض. لا اله الا الله محمد رسول الله والمسيح عبد الله ورسوله

    ابو الوفاء

  4. عندما يتعرف المسلم على المسيح ويؤمن به الها ومخلصا وفاديا لحياته يكون ايمانه اقوى من المسيحى الاصل وتكون شهادته لاسم الرب يسوع قوية ومقنعة لانه يتكلم بالروح القدس التى اعطيت له من قبل الرب تحية للمنتصرين والمنتصرات على كل قوى الشر فى العالم الرب يحفظهم ويقويهم فى الايمان بالمسيح

    adel

  5. نزلو بالله حلقة سؤال جريء الاخيرة لكي اراها ارجوكم نزلوها بسرعه

    عبدالعزيز

  6. أنا مسيحي المولد على ما قال الأخ مصعب, و لكني اخترت ايماني من بعد فحص و تمعن و تخبط بين هذا التيار و ذاك.. عزيزي مصعب, كلماتك و خبرتك و كلامك الموزون يعبرن عن شخص منطقي و منفتح... بدي اللك انو كلماتك كتير أثرت فيي و حركت مشاعري لسبب...اني متلك مغرم بشخص المسيح الفائق الأنسانية إن لم يكن فائق الألوهية. بريد أشاركن بموضوع كتير مهم برأيي...الأديان و المعتقدات بكافة أنواعا و أطيافيا من قديم الزمان في بلاد ما بين النهرين و سوريا و مصر و حتى الآن...كلها و بدون استثناء...اقترفت حروب و قتال و ظلم و تمييز. و أنا ما بدي أستثني أبدن تاريخ الكنيسة من جرائم بحئ الأنسانية و الأنسان. ولكن..... في فرق واااااااااسع و شااااااااسع بين المؤسسة الدينية و بين موضوع الإيمان....الكنيسة هيه مؤسسة الا مقرراتا و رجالاتا و نسائا و مصالحا و أفكارا يللي كلون بيقومو بفعل الأنسان القائم عليا....و الأنسان بطبيعتو الطماعة و الشريرة بينقل أفكارو للمؤسسة الدينية و بيلبسا غطاء ديني ....بغض النظر عن أيا دين...أما موضوع الإيمان مختلف....لا يمكن لأي مؤسسة دينية و لأي شخص بيتبع مصالحو الشخصية و طمعو و جشعو انو يغبّر على نضارة و أصالة و نقاء موضوع ايمان المسيحية....ويللي هوه شخص المسيح الفريد. أدركت المؤسسة الدينية لفظائع ارتكبوا المسيحيين بالماضي باسم الكنيسة....و تحركت وأخيرا لتقر و تعترف بالألام يللي سببتا بتاريخا....و اعتذرت رسميا بعد اقرارا بالأخطاء.... أنا ما بهمني كل هاد...فالمؤسسة هيه أشخاص و بشر...بيعتذرو اليوم و ممكن يغلطو بوكرا متل ما غلطو مبارح. يللي بيهمني هوه شخص المسيح يللي مافي انسان بيئدر يحكي باسمو...لأنو هوه حكا عن حالو...كفّا و وفّا متل ما منئول بسوريا...بالنهاية كل عنزة معلئة من كرعوبا و كل انسان مسئول عن خطاياه و أخطائو و آرائو. بس يسوع المسيح هوه هوه مبارح و اليوم و بكرا و للأبد....أكتر شخصية محبة و نقية و طفولية بالتاريخ كلو....بدعو كل الناس عمختلف أديانا انون يتعرفو عشخصو من كلامو هوه و من حياتو....أنا ما عبدعوكن لتعتنئو المسيحية....أنا عبدعوكون لتتعرفو عشخص المسيح....اعتبروه فيلسوف...اعتبرو نبي....اعتبروه انسان عادي متلنا متلو....بس افتحو ائلوبكون عتعاليمو....برأيي مافي داعي حتى تغيرو دينكون...بس بيكفي تمارسو المحبة يللي مارسا أبلكون و علما المسيح....و هيك بيكون روح المسيح فيكون وين ما كنتو و كيف ما كنتو. من طرفي: كل المجد و كل الحب لشخصو آمين

    Anonymous

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً