28.09.11
الشيخ ياسر برهامي وحوار حول: النظرة الجنسية للمرأة - الفن الحلال - الدولة الإسلامية - السياحة الحلال - الإختلاط في العمل والجامعات | DA070405

وائل الإبراشي -الشيخ ياسر برهامي - برنامج الحقيقة - قناة دريم - الوجه الحقيقي للإسلام

Share |

مشاهدات 6893

تعليقات 4



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
4 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. لابد من القبض علي جميع الشيوخ المرتزقة العملاء للسعودية الوهابية وإيداعم السجون ومحاكمتهم للتحريض علي الإرهاب بنصوص قرآنية سامة بمنتهي القسوه وإتهامهم بالخيانة العظمي. لابد من سيادة القانون المصري وإنتزاع العدل والعدالة ومعاقبة هؤلاء الصراصير العفنة من شيوخ السلفيين والإخوان الغربان والجماعات الإسلامية الإرهابية والسنيين الذين ’يمثلون أخطاراً داهمة علي الأمن القومي المصري الذي ربما يؤدي إلي حرب أهلية أوإبادة جماعية أو تفكك الدولة المصرية وسقوطها تحت براثن الإرهاب القرآني أي الإسلام اللعين الملعون والقوي الدولية الأخري. ------------ والحل هو فصل الإسلام عن حكم الدولة فصلاً تاماً لإدارة شئون الدولة المدنية العلمانية للحياة العامة للناس التي مرجعيتها المبادئ العالمية لوثيقة حقوق الإنسان والحريات العامة بكل كرامة إنسانية مع حرية التفكير والتعبير دون العدوان علي الآخرين وإحترام العدل والمساواة ونبذ فيروسات العنصرية القرآنية. فهل من مجيب لدعوانا لوقف زحف كابوس القرآن الفاشستي النازي ومنع تداوله وتحريمه وتجريمه لتلاوات محمد المصروع الذي كان ملبوساً بالشيطان المدعو "الأبيض" خادم يوم الإثنين وكوكب هلال القمر؟

    wisdom: القبض علي جميع الشيوخ المرتزقة العملاء

  2. (( المسيـــــــــــــــــــــــــــــح ... أم ... محمـــــــــــــــــــــــــــــد )) بقلم أنون بيرسون ((1-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –1)) أحدهما فتح عيون العمى ...... والآخر سمر عيون المبصرين أحدهما أقام المـــــــوتى ...... والآخر قتل الاحيــــــــاء أحدهما شفى اليد اليابسة وأبرأ القدم المشلولة ...... والآخر قطعهم من خلاف أحدهما شفى العجوز المنحنية ...... والآخر شقها نصفين أحدهما أبراء نازفة الدم ...... والآخر أراق الدماء أحدهما ولادته كانت معجزة ...... والآخر مازالت ولادته معضلة أحدهما امه طاهرة ...... والآخر امه كافرة أحدهما من نسل شعب عَبَدَ الله ...... والآخر من نسل شعب عَبَدَ الأصنام أحدهما جاء الى العالم بنسمة من روح الله ...... والثاني جاء بنخسة من الشيطان أحدهما أعطى الجزية لقيصر ...... والآخر أخذها لنفســـــــــــــه ((2-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –2)) أحدهما بارك حتى الأعداء ...... والثاني لعن وقتل من عارضه أحدهما قال لا تخرج كلمة ردية من أفواهكم ...... والآخر فاه "هو" بأردأ الألفاظ أحدهما غفر ...... والثاني أنتقم أحدهما رحــــــــم ...... والثاني رجــــــــــم أحدهما صفح ...... والآخر أدان أحدهما خلق ...... والثاني كان مخلوقا أحدهما شق التاريخ ...... والآخر ادعى انه شق قمر أحدهما شفى المرض ...... والآخر قتل الاصحاء أحدهما قال ليس بالخبز وحده يحيى الانسان ...... والثاني وعد بأكل وشرب ونساء ونكاح ((3-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –3 )) أحدهما قال من طلب منك الثوب فأعطه الرداء أيضا ...... والثاني قال ما تستولوا عليه من غنائم حلال أحدهما قال أن جاع عدوك فأطعمه ان عطش فأسقه ...... والثاني قال أضربوا الاعناق ولا تأخذكم بهم شفقة ولا رحمة أحدهما قال ليكن كلامكم نعم نعم ولا لا ...... والآخر قال يحل الكذب فى ثلاث ((4-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –4)) أحدهما "فشل" أبليس فى ان يغريه بأن يلقى من على الجبل نفسه ...... والثاني "نجح" جبريل أن يثنيه أن "لا" يلقى بنفسه من على الجبال أحدهما لم يبادل كل ممالك العالم بسجدة للشيطان ...... والثاني أشترى رضا قبيلة من البدو وسجد للأوثان أحدهما حارب أبليس ...... والثاني كان له قرين من الشيطان أحدهما قاتل أبليس ...... والآخر أكتفى بقتــــل ضحاياه أحدهما انتهر أرواح الشر ...... والآخر قضى ليلة مع قبيلة من الجان أحدهما قيد الشيطان ...... والثاني قيده بالسحر شيـــــــــطان أحدهما أخرس أبليس ...... والثاني نطق بكلماته أحدهما طرد وأسكت الارواح النجسة ...... والآخر كتب لها سورا فى قرأن أحدهما قال هذا الجنس لا يخرج سوى بالصلاة والصوم ...... والثاني قال بل أرموهم بالجمــــــــــــــــــرات أحدهما أختصم أبليس ...... والثاني هادنــــــــــــــــــه أحدهما عادا مملكة الظلمة ...... والثاني تعامل معها أحدهما كان بالقطع ضد الشيطان ...... والثاني كان مائع الولاء أحدهما هزم أبليس على الصليب ...... والثاني أنكر واقعة الصلب من الاساس ((5-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –5)) أحدهما أعطنا رحمة الله ...... والآخر تمناها لنفسه أحدهما كان يأمر الملائكة فتخدمه ...... والآخر خنقه ملاك وأقرئه وصحح له الاخطاء أحدهما قال انا هو الطريق والحق والحياة ...... والآخر قال ما انا ألا أنسان أحدهما قال كلمة فشفى الأمرض ...... والثاني حارب المرض بالبول وأجنحة الذباب أحدهما امر البحر والرياح فكانا له يسمعان ...... والثاني فشل ان ياتى بأىأيات أحدهما أحب شعبه ...... والثاني أحب الطيب والنساء أحدهما قضى ليله فى الصلاة ...... والآخر فى الدوران بغسلا واحد على النساء أحدهما سيرته عطرة ...... والثاني سنته النكاح (( 6-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –6)) أحدهما قال من منكم يبكتنى على خطية ...... والثاني كانت كل حياته شبهات أحدهما جاء ((لنحيا)) من اجل الله ...... والثاني جاء ((لنموت)) فى سبيل الله أحدهما حض على الحب ...... والثاني حض على القتال أحدهما أوصى بكسب القلوب ...... والثاني أوصى بكسب المعارك أحدهما قدم نفسه قربان ...... والثاني جعل منا نحن القربان أحدهما ضحى بنفسه ...... والثاني ضحى بنـــــــــــــــــــــــا أحدهما دعانا لأفضل (((حيـــــــــــــاة)) ...... والآخر دعانا لأفضل ((مــــــــــوت)) أحدهما شاركنا أسرار السماء ...... والثاني شاركنا أسرار الفراش أحدهما تجرد من مجده ...... والآخر فتجرد من ثوبه أحدهما عروه ليجلد ويصلب ...... والآخر عرى وكشف خصوصياته مع النساء أحدهما حكى لنا عن ملكوت السموات ...... والآخر حكى لنا عن ماخور للشهوات ((7-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –7)) أحدهما انحنى وغسل الاقدام ...... والآخر بصــــــــــــق ليغسلوا بتفافته الاوجه والابدان أحدهما حـــــــــــــــــــــى ...... والآخر مـــــــــــــــــــــــــــــات أحدهما ترك لنا دمــــــــــــــــــه ...... والآخر ترك لنا بولـــــــــــــــــــــــــــــــه أحدهما هزم الموت ...... والآخر أبتلعه قـــــــــــــــــبر أحدهما نزل عليه روح الرب كالحمام ...... والآخر نزل عليه الوحى بالصرع والتشنج والرغى والازباد أحدهما صنع مشيئة الله الاب ...... والثاني أدعى ان الله يلبى مشيئته "هو" من الاهواء أحدهما منح ...... والثاني أقتسم أحدهما تنازل ...... والآخر أنتزع أحدهما قال لا تشتهى ما ليس لك ...... والآخر غنم الاسلاب أحدهما سالم ...... والآخر حارب ((8-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –8)) أحدهما جاء ليخدم ...... والآخر أمتلك هو الخدا أحدهما عتق والثاني ...... تاجر فى البشر أحدهما قال الله يدافع عنـــــــــــــــــــــــــــكم ...... والآخر قال دافعوا انتم عـــــــــــــــــــــن الله أحدهما قال أحـــــــــــــــــــــــبوا اعدائكم ...... والآخر قال أقتـــــــــــــــــــــــــلوهم أحدهما كان يعظ ويحاور ويقنع ...... والثاني كان يهدد ويتوعد ويرهب أحدهما ذهب بنفسه الى الخطاة ...... والثاني أرسل لهم ســــــــــــــــــــــــرايا القتال أحدهما نصربالحكمة ...... والثاني نصر بالرعب أحدهما أرتفع فجذب اليه "هو" الجميع ...... والآخر يتمنون له الارتفاع المقام أحدهما رفعنا ...... والآخر يرفعونه ؟......أحدهما صرنا أسرى حبه ...... والآخر صرنا أسرى عنفه ((9-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –9)) أحدهما دعى الخطا مرضى يحتاجون الى طبيب ...... والآخر دعاهم كفار يستحقون الذبح أحدهما أغمد سيوف الآخرين ...... والآخر أبقى سيفه مشهرا للقتال أحدهما دعانا لنسالم الجميع ...... والآخر دعنا للجهاد ضد الجميع أحدهما قال شهادة من الناس لست أقبل والثاني طــــــــــــــــالب بالشهادة لنفسه أحدهما مجد الله أبيه ...... والآخر مجد نفسه أحدهما تشهد له حتى اليوم النبوات ...... والآخر فشلوا ان يجدوا له ما ادعاه من أسانيد وبشارات الاول قال فتشوا الكتب لأنها تشهد لى ...... والآخر قال لا تسألوا عن أشياء أحدهما قال من منكم يبكتنى على خطية ...... والثاني قتل من هجاه ((10-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –10)) أحدهما قدس سر الزواج ...... والآخر جعله عقد نكاح أحدهما جعل الاثنان ((واحدا)) ...... والثاني فرق ((الواحد)) على اربع وما ملكت الايمان أحدهما قال من نظر لأمرأة ليشتهيها فقد زنى بها فى قلبه ...... والآخر قال أنكحوا ما طاب لكم من النساء أحدهما قال أحبوا نسائكم كأنفسكم ...... والآخر قال أَضربوهن واهجروهن أحدهما قال خافوا "عليهن" ...... والآخر قال خافوا "من" نشوزهن أحدهما قال المرأة هى معين الرجل ...... والآخر قال هى حرث له أحدهما قال الرجل والمرأة متساويان ...... والآخر قال للرجل على المرأة درجات أحدهما قال الزنى يبداء فى القلب ...... والآخر قال لا زنى دون شهود عين أحدهما جعل الزواج سر مقدس ...... والثاني باشر فى الحيض أحدهما بارك الاطفال ...... والآخر أنتهكهم أحدهما قال أن لم ترجعوا وتصيروا مثل الاطفال لن ترثوا ملكوت السموات ...... والآخر قال علموا الاطفال الرماية والسباحة وركوب الحصان أحدهما يتبعونه بالملاجئ والمدارس والمستشفيات ...... والآخر يتبعونه بالاحزمة الناسفة والسيارات المفخخة والجهاد أحدهما ميراثه حياة ...... والآخر ميراثه موت ((11-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –11)) أحدهما بكى على مصير الخطى ...... والآخر عجل به أحدهما أخذ مما لنفسه ليعطينا ...... والآخر أخذ مما لنا لنفسه أحدهما نادى على الجياع والعطاش للبر ليشبعون ...... والثاني نادى حى على الجهاد أحدهما تعهد بنصرتنا ...... والآخرعاهدهم على نصرته أحدهما دفع ثمن خطايانا دمه ...... والثاني دفع ثمن دمائهم جنس الحور والنزوات أحدهما جاء بالنعمة ...... والآخر أتعبنا بالنقمة أحدهما قال اليوم يكون لكم خلاص ...... والآخر قال لعل وعسى يكون لكم نجاة أحدهما كان صاحب سلطان ...... والآخر يحاربون لأعطائه سلطان ((12-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –12)) أحدهما صلى من اجلنا ...... والآخر يصلون عليه أحدهما غفر الخطايا ...... والآخر طلب المغفرة لنفسه أحدهما كان بلاعيب ولا دنس ...... والآخر يطلبون له الوسيلة والفضيلة أحدهما ترك لنا سلامه العجيب ...... والآخر يسلمون هم عليه أحدهما أوصانا بالسهر والصلاة والصيام ...... والآخر اوصى برباط الخيل والترهيب والقتال أحدهما قال انا هو كلمة الله ...... والثاني قال ما انا إلامبلغ لكلمات أحدهما وهو قدوس قال سأجلس على يمين العظمة فى الأعالى ...... والثاني وهو خاطى قال سأجلس أنا على عــرش الله ((13-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –13)) الاول قال السماء والارض تزولان ولكن كلمة من كلامى لا تزول ...... والآخر قال مسبب الاسباب ينسخ الايات ألاول يشهد له الجميع ...... والآخر يلفقون له الشهادات أحدهما بيض صفحتنا أمام الله ...... والآخر يبيضون له صفحته أمام الناس أحدهما لم يدينه احد ...... والثاني تقاطعت أقواله واختلفت فيه الروايات أحدهما صنع المعجزات فى وضح النهار على رؤوس الاشهاد ...... والآخر تسلل فى الليل فى جنح الظلام واستلقى آيات تتمشى مع نوازعه وتبرر شهواته وتحلل له م لا يحلل حتى لأتباعه ((14-المسيـــــــــــــــــــــــــــــح أم محمـــــــــــــــــــــــــــــد –14)) أحدهما كان بياضه ناصعا ...... والآخر كان ومازال رمادى الخلق والأخلاق أحدهما بررنا بعدل امام الله ...... والآخر يبررون له بالتجنى الشطحات أحدهما حمل عنا الاتعاب ...... والآخر اتعبنا واتعب اتباعه بالشبهات أحدهما دعا الناس أبنـــــــــــــــــــاءً له ...... والثاني دعاهم عـــــــــــــــــــــبيداً أحدهما ملك الناس معه ...... والآخر ملك عليهم أحدهما غزا القلوب ...... والآخر كان قاطع طرق وغزا الأمصار أحدهما قال الطريق الى الله دمه ...... والآخر قال الطريق الى الله دمائكم أحدهما قال غفران الخطايا يكون بتتميم عدل الله فى شخصه ...... والآخر قال هرولوا وطوفوا حول الحجارة لعل وعسى يتقبل الرحمان أحدهما حى فى السموات ...... والآخر راقد تحت التراب أحدهما قال الإنجيل عنه أنه سيأتي ليدين ألحياء والأموات وليس لملكه انقضاء، كما قال القرآن عنه أنه سياتي في اليوم الآخر ليدين العالمين ...... أما الآخر فكما يموت الناس مات ليقارن المسلمون لعلهم يتبعو الحق من اجل خلاصهم

    ابو النور

  3. يقول هذا السلفي عندما احتل الغرب ؟. وماذا عن احتلال المسلمون الى مصر القبطيه الفرعونيه ؟. الاقباط هم اصل مصر ايها الكافر . انت واسلامك محتل غاصب الى ارض مصر وغيرها بحد السيف الاسلامي الذي ما زال يقطر دما . هذا الكافر يريد تطبيق شريعة الغاب الاسلاميه الشيطانيه. وبك وقاحه صريحه يكفر هذا الكافر الذين لا يتبعون دين الكفر الشيطاني الاسلامي. وينحي اهل البلاد الاصليون من خدمة بلادهم انه فعلا دين الشواذ هذا السلفي القذر يريد العوده بمصر الحظاره الى عصر الانسان الاول . الحذر يا شعب مصر من هؤلاء الشواذ ورعاع الارض.

    ابو النور

  4. We call upon the United Nations to round up such sheikh and alike (of Sallafi-Ekhwany and Alqhaeeda Islamists and Jihadists for trials by the International triubian-court. Such maniac-sheiks must be punished for their agitations for persecuting the native Egyptians, Copts of the Pharaohic Egypt. Such criminal-dangerous sheiks are lethal cancerous cancers and malign viruses for a prova and an introduction to commit massacres, atrocities, genocide against the Christians of Egypt and the whole Meddle East. Leaving such sheikhs free is a threat to law secular-civil law and order and the global peace.

    wisdom: criminal-dangerous sheiks

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً