فيديو  قناة الحياة  كنائس  محمد  مسيحيين  هدم  إضطهاد  القرآن  الأخ وحيد  الأخت فدوى  الإرهاب  الإسلام
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
1143
لا
1118
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط
شاهد واقرأ المزيد

13.04.11
14 - الإسلام وهدم الكنائس - الحلقة الثالثة | DR340014

الأخ وحيد - الأخت فدوى - الدليل

Share |

مشاهدات 8616

تعليقات 2



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
2 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. مصر والصبغة الإسلامية واحزاب الوسط لم يبقى الكثير على ممارسة الديمقراطية وإنشاء الأحزاب و نيل مصر حريتها وتحقيق الثورة أهداف الشعب وليرفع كل مصري راسة عاليا ولم يتبقى لدينا أخر جبهة تحمى الديمقراطية وهى الجيش فليحافظ الشعب على أخر معقل ومحقق لأهداف الشعب واحلامة في الديمقراطية لأنهم أبنائنا ومن الشعب ولنكن حذرين لمن يريدون أن يوقع بين الشعب والجيش فلنكن حذرين إذ لم نحافظ على أخر خط دفاع فستقع البلد في فوضى وتصارع لا ينتهي وتدخلات وإغراض شخصية لانهاية لها صدقوني ادخلوا في اى حزب وسط لحماية البلاد من اى تطرفات أو شعارات رنانة تخدع الشعب ولا تمت للإسلام وسماحتة ومعروف أن الأغلبية تحكم اى أن لابد رئيس الدولة مسلم لان هذا واقع بس يارب يخاف ربة ولا يكون مثل الذي سبقة ويظلم شعبة وكل هذا لعمل التعددية الحزبية التى تنشى ديمقراطية حقيقية وحمايتها وللرد على الذين يقولون لابد أن نعيد لمصر صبغتها الإسلامية والعربية منذ متى ولم تكن مصر صبغتها إسلامية وعربية وهل تعلمون أن مصر قبل دخول الإسلام كانت لغتها القبطية وبعد دخول الإسلام أصبحت لغة مصر لغة الإسلام والقران وهى العربية أليس هذا اكبر دليل على صبغة مصر العربية والإسلامية وهل ننسى دور الأزهر الشريف في نشر الدعوة الإسلامية الصحيحة ومبادئها السمحة وقام بإرسال منح كثيرة في كافة أنحاء العالم للتبشير ونشر مبادى الإسلام الصحيح في التعامل مع الأديان الأخرى منذ أكثر من ألف وأربعمائة سنة ولم تقم اى دولة أخرى بفعل ما فعلت مصر والأزهر الشريف الذي يفتخر بة كل المصرين لعراقتة وأنة علامة من علامات مصر ومزار علمي و سياحي لكل العالم للتعريف بالإسلام الصحيح كفانا شعارات رنانة نحن جميعا نعلم صبغة مصر وماذا فعلت في سبيل الإسلام ورفعتة فليتحد المصرين تحت أحزاب الوسط بعيدة عن الأفكارالمستوردة والأجندات الخارجية ولتكن مصر حرة مستقلة وليحفظك اللة يا مصر ويمنحك السلام والخير والأمان. أخيكم في الثورة د.جميل بقطر

    د.جميل بقطر

  2. لقد كنت في التحرير يوم الأربعاء اى في نهاية الثورة وقد نزلت للتحرير لانى خشيت واحسست ان الاخوان بدا يسيطر وقد كنت أمام محل هاردز وكان الإخوان مجتمعين بكامل هيئتهم بالمحلين بجوار هاردز وإذا بدكتورة فى الأعلام تقول ان لية 30 سنة فى السياسية والإخوان قد اجتمعوا بالجيش وقد باعوا القضية وقد تكلمت الصحفية مع احدهم وهو احمد منصور وقد اتفقوا مع الجيش وبعدها فوجئنا بشباب الإخوان يقولوا للشباب أن الموضوع خلص والجيش بيقول اخلوا الميدان لكي يعتقد الجيش أن الدفة في أيديهم وقد حذرتهم أنة أثناء دخلوى التحرير رفضوا ادخالى وان هناك شباب يهتف اخلوا الميدان فقالوا لى لا تخاف وقلت لهم كيف تخلوا الميدان بدون ان تأخذوا شرعية قوية للشباب الحقيقي المسلم والقبطي وكل فئات الشعب الحقيقي الذي قام بالثورة الحقيقية وليس من ركب الموجة لتحقيق مطامعة وعرضت عليهم حل سريع بان نقوم بتحويل الحزب الوطني الديمقراطي إلى حزب 25 يناير على أن نقوم بتطهير ة من الداخل والوسيلة ان نشكل مجلس أمانة للحزب الجديد ونقدم طلب الى المجلس العسكري بتغير الاسم لأنة لم يكن هناك اى قانونية لإنشاء أحزاب ووللاسف وجدت الشباب وقد انقسم على ذاتة وللاخوان الفضل في ذلك بعد مقابلتة للجيش وبعد ذلك بدأت مكاسب الإخوان تظهر من افراجات عن معتقلي الاخوان وأيضا متعقلين السلفيين وأيضا اخو ايمن الظواهراى الذي انتبهوا لاتصالاتة بالقاعدة فاعادوة ونسوا اتصالات الجماعات الإسلامية والسلفيين ببن لأدن وتمويلة لهم وبعد ذلك كان التخطيط للاستفتاء الذي قال لنا احد المستشارين يوم الأربعاء قبل الاستفتاء بان النتيجة سوف تكون 75% وبرر ذلك بان الجيش طالب ذلك حتى يريح دماغة اى لكي يسلمها للإخوان لأنة يعتقد بأنهم هم من انهوا ثورة التحرير ولان قيادات الشباب سيخرجون يوم الجمعة لمحاولة إنقاذ الثورة التي بدا الإخوان والجيش يتلاعب بهم ويشكك في قدرتهم على التغير مرة ثانية بسبب التفتيت الذي حدث وتوزيعهم على الأحزاب الأخرى بما فيهم الإخوان وهذة شهادة للتاريخ على إن الإخوان لا يهمهم إلا المال والمصالح حتى لو كانت من أمريكا كما حدث في 2005 عندما اخذوا 75 دولار من كوندورا ريس وزيرة الخارجية أثناء اجتماعها بهم وذلك لانتخابات مجلس مليون الشعب والشورى وقد ذهب المرشد العام للسفارة الأمريكية ولما سئل قال كنت في اجتماع كدة في السفارة وقبلة كان السيد كمال الهلباوى مسئول الجماعة بلندن فى إيران وهناك قابل الخمينى واذيع ذلك على الهواء فى ايران وهناك ذكر بالحرف أن الجمهورية إيران وتقدمها مثلا اعلي لمصر وبعد ذلك فوجئنا بوجودة بالقاهرة مع العلم أن الإخوان أصدر بيان بأنة لا يمثل الإخوان بعد ذهابة لإيران هل هو فى مصر لا بلاغ رسائل معينة من قادة إيران هما مع مين بالضبط أكيد هم مع اللي يدفع مابزعلوش حد أبدا كل جهة يقابلوها ويشفوا مصلحتهم أولا ثم بعد ذلك يدوروا على غيرها فين مصلحة الشعب والثورةطبعا انسوا أهم حاجة مصلحة الجماعة برضة كلها سياسية والشاطر اللي يكسب من كل موقف ويضحك على الكل وهذة هي مصلحة الوطن والوطنية وتحقيق أهداف الثورة والشعب على طريقتهم والانانضموا اليهم السلفين واعلنوا رايهم بصراحة انهم يريدوا ان يطبقوا الشرعية الاسلامية والحد وكلنا نعمل ما هو الحد عند السلفين وربنا يصلح الاحوال ويكشفهم اكثر واكثر . أخيكم في الثورة د.جميل بقطر

    د.جميل بقطر

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً